القائمة الرئيسية

الصفحات

معدلات الكوليسترول في الدم - هل أنت من المصابين بإرتفاع الكوليسترول وكيفية خفضه

تعرف على معايير الكولسترول الرئيسية وهل أن فى مامن من ارتفاع الكوليسترول أم معرض للخطر  


الكوليسترول هو عبارة عن مادة تشبه شمع العسل وتلعب دورًا كبيرًا في عملية التمثيل الغذائي فهو  جزء من أغشية الخلايا والأعصاب والدماغ، ويتم إنتاج الهرمونات من الكوليسترول بما في ذلك هرمون الذكورة - التستوستيرون فإن الدم يحمل الكوليسترول في جميع أنحاء الجسم، ويُعتقد أنه إذا كان تركيز هذه المادة في الدم أعلى من المعتاد فإن هذا يؤدي إلى ترسب لويحات تصلب الشرايين على جدران الأوعية الدموية، ولكن في الحقيقة إن الأمر ليس بهذه البساطة وهذا ما سوف نقوم بتفصيله وعن مدي ارتباط الكوليسترول بتصلب الشرايين والنوبات القلبية والسكتة الدماغية.


معدلات الكوليسترول في الدم - هل أنت من المصابين بإرتفاع الكوليسترول وكيفية خفضه


والكميات المنتجة من الكوليسترول فى الجسم تأتى عن طريقين الكبد أولا وينتج أكثر من 80٪ من كمية الكوليسترول والطريقة الثانية وهو الباقي ويأتي من الطعام، ويوجد الكوليسترول في اللحوم والدواجن والبيض ومنتجات الألبان والأسماك، يُمتص الكوليسترول الغذائي أو ما يطلق عليه الكوليسترول النافع يُمتص في الأمعاء الدقيقة ثم يذهب إلى الكبد الذي يخزنه ويستخدمه، وينظم الكبد بشكل معقد مستويات الكوليسترول في الدم ولا يفهم العلماء تمامًا كيف يحدث هذا.


الكوليسترول: الأساطير والحقيقة سؤال وجواب


💬 ارتفاع الكوليسترول هو عامل خطر للإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية:

👈 رغم أن هناك الكثير من حالات الإصابة بالنوبات القلبية بسبب إرتفاع الكوليسترول، لكن فعلى الطرف الآخر تحدث نصف النوبات القلبية لدى الأشخاص الذين لديهم كولسترول طبيعي ومن الناحية الأخرى يعيش الكثير من الأشخاص المصابين بارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم حتى سن الشيخوخة ولا يمرضون عمليًا، هناك عوامل خطر أخرى للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والتي تعتبر أكثر أهمية وموثوقية من الكوليسترول. 

💬 إذا كان هناك الكثير من الكوليسترول في الدم، فإنه يترسب على جدران الأوعية الدموية:

👈 الكوليسترول مادة حيوية ومهمة وضروية، ويصبح ضارًا فقط عندما يؤكسد وسبب تصلب الشرايين هو الالتهاب المزمن البطيء الذي يضر بجدران الأوعية الدموية ولويحات الكولسترول هي بقع يحاول الجسم بواسطتها إصلاح الضرر.

💬 HDL هو كوليسترول جيد و LDL ضار:

👈 البروتين الدهني منخفض الكثافة الـ(LDL) هو العمود الفقري ويتم إنتاج الهرمونات وفيتامين د منه، والكوليسترول ضروري لتجديد الخلايا ويؤدي الانخفاض الشديد في مستويات كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة إلى زيادة خطر الإصابة بالاكتئاب، والبروتين الدهني عالي الكثافة (HDL) هو الكوليسترول الذي يحمي بالفعل من النوبات القلبية والسكتات الدماغية.

💬 إذا قللت من تناول الدهون المشبعة (اللحوم ، بيض الدجاج ، الزبدة)، سينخفض مستوى الكوليسترول في الدم:

👈 لا يؤدي تقييد الدهون والسعرات الحرارية تقريبًا إلى تقليل نسبة الكوليسترول في الدم لأن الكبد يبدأ في إنتاج المزيد من الكوليسترول، والمنتجات الحيوانية - اللحوم الحمراء ، بيض الدجاج ، الزبدة - تزيد من الكوليسترول HDL ولكن قد يكون ليس سيئًا ولكنه جيد.

💬 يمكنك تناول المارجرين لأنه لا يحتوي على الكوليسترول:

👈 يتكون المارجرين من دهون متحولة تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب، وقد ثبت ذلك من خلال العديد من الدراسات، ولذلك فإن عليك الإبتعاد عن المارجرين والمايونيز والسجق ورقائق البطاطس والمخبوزات وأي طعام غير مناسب بشكل عام فلا تكن كسولًا في طهي طعامك الصحي من المنتجات الطبيعية.

معدلات الكوليسترول في الدم - هل أنت من المصابين بإرتفاع الكوليسترول وكيفية خفضه

لا يجب أن تخاف من الكوليسترول إنه أمر حيوي للإنسان وبدونه فإن الأداء الطبيعي للجسم مستحيل، ويتم إنتاج هذه المادة بشكل أساسي في الكبد وتأتي أيضًا من مصادر الغذاء.

معيار الكوليسترول في الدم:


يُعرف معدل الكوليسترول في الدم بشكل منفصل للرجال والنساء وللأشخاص من مختلف الأعمار. يمكنك العثور على جداول مفصلة أدناه ولا يسبب ارتفاع الكوليسترول أي أعراض فإن الطريقة الوحيدة للتحقق من ذلك هي إجراء اختبارات دم منتظمة، وهذا الجدول يوضع نسبة LDL ارتفاعا وانخفاضا تجاوزا للمستويات الطبيعية:

                             مستوى                                     المؤشر ، مليمول / لتر       
                              الأمثل                أقل من 2.59
                       زيادة عن الأمثل                 2.59 - 3.34
                       متوسط الإرتفاع                 3.37-4.12
                            مرتفع جدا                 4.14-4.90
                         حاد الارتفاع                   فوق 4.92

 معدل الكوليسترول حسب العمر للنساء والرجال:

فيما يلي معايير الكوليسترول والتي يتم حسابها بناءً على نتائج اختبارات الدم لعشرات الآلاف من الأشخاص من مختلف الأعمار:

قاعدة الكولسترول الضار للرجال:


         العمر بالسنوات         كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة
مليمول / لتر      
5 - 101.63-3.34
10 - 15 1.66-3.44
15 - 20 1.61-3.37
20 - 25 1.71-3.81
25 - 30 1.81-4.27
30 - 35 2.02-4.79
35 - 40 2.10 - 4.90
40 - 45 2.25-4.82
45 - 50 2.51-5.23
50 - 55 2.31-5.10
55 - 60 2.28-5.26
60 - 65 2.15-5.44
65 - 70 2.54-5.44
70 فما فوق 2.49-5.34
 

قاعدة الكولسترول الضار للنساء:


العمر بالسنوات            كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة
مليمول / لتر
5 - 10 1.76-3.63
10 - 15 1.76-3.52
15 - 20 1.53 - 3.55
20 - 25 1.48-4.12
25 - 30 1.84-4.25
30 - 35 1.81-4.04
35 - 40 1.94-4.45
40 - 45 1.92-4.51
45 - 50 2.05-4.82
50 - 55 2.28-5.21
55 - 60 2.31-5.44
60 - 65 2.59-5.80
65 - 70 2.38-5.72
70 فما فوق 2.49-5.34

معيار الكوليسترول لدى النساء والرجال حسب العمر هو متوسط ​​نتائج اختبارات الدم لعشرات الآلاف من الأشخاص. تم حسابها ونشرها من قبل عيادة Eurolab، من بين الأشخاص الذين تم اختبارهم كان معظمهم مرضى، لذلك تبين أن المعايير ضعيفة وأن نطاق القيم المسموح بها واسع للغاية، وتوصي إدارة موقع Centr-Zdorovja.Com بالتركيز على معايير أكثر صرامة. فإن الكوليسترول الحميد في الدم للرجال أقل من 1.036، وعند النساء أقل من 1.29 مليمول / لتر - يعني زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية ويعتبر الكوليسترول الضار الذي يزيد عن 4.92 مليمول / لتر مرتفعًا للأشخاص في أي عمر.

معدلات الكوليسترول في الدم - هل أنت من المصابين بإرتفاع الكوليسترول وكيفية خفضه

أسباب ارتفاع نسبة الكوليسترول:


الأسباب الرئيسية لارتفاع نسبة الكوليسترول هي النظم الغذائية غير الصحية وقلة النشاط البدني ويؤدي تناول بعض الأدوية إلى زيادة نسبة الكوليسترول في الدم ويعد نقص هرمونات الغدة الدرقية سببًا شائعًا أيضًا، وقد تكون هناك أمراض وراثية تزيد من نسبة الكوليسترول، لكن هذا نادر الحدوث.

  • طعام غير صحي: لا تأكل السكر أو الأطعمة الأخرى التي تحتوي على الكربوهيدرات المكررةK يُنصح بالانتقال إلى نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات كذلك ابتعد عن المارجرين والمايونيز ورقائق البطاطس والمخبوزات والأطعمة المقلية والأطعمة الجاهزة والتى تحتوي هذه الأطعمة على دهون متحولة تزيد من نسبة الكوليسترول وهي ضارة بالقلب.

  • بدانة: السمنة عامل خطر رئيسي لأمراض القلب والأوعية الدموية فإذا تمكنت من إنقاص الوزن فسوف ينخفض ​​مستوى الكوليسترول الضار LDL وكذلك الدهون الثلاثية في الدم وتساعد الطرق الموضحة على موقع Centr-Zdorovja.Com على تطبيع الكوليسترول والدهون الثلاثية حتى لو لم تتمكن من تقليل وزن الجسم.

  • أسلوب حياة سلبي: تمرن 5-6 مرات في الأسبوع لمدة 30-60 دقيقة فقد ثبت أن النشاط البدني المنتظم يخفض مستوى الكوليسترول الضار LDL ويزيد من HDL "الجيد" في الدم. كما أنه يحفز فقدان الوزن ويدرب القلب.

  • العمر والجنس: ترتفع نسبة الكوليسترول في الدم مع تقدم العمر، وقبل انقطاع الطمث عادة ما تنخفض مستويات الكوليسترول في الدم لدى النساء عن الرجال أما بعد انقطاع الطمث غالبًا ما ترتفع نسبة الكوليسترول الضار LDL لدى النساء.

  • الوراثة: هناك أمراض وراثية تزيد من نسبة الكوليسترول في الدم، وتنتقل وراثيا ولكن نادرة وهذا ما يسمى بفرط كوليسترول الدم العائلي.

  • الأدوية: تؤدي العديد من الأدوية الشائعة التي لا تستلزم وصفة طبية إلى تفاقم صورة الدهون - حيث تخفض الكوليسترول الحميد "الجيد" وترفع الكوليسترول الضار ومن أمثلتها الكورتيكوستيرويدات، والستيرويدات الابتنائية، وبعض حبوب منع الحمل.
ويمكن أن تزيد الأمراض التالية من نسبة الكوليسترول:
  • داء السكري.
  • الفشل الكلوي.
  • مرض الكبد.
  • نقص هرمونات الغدة الدرقية.

كيفية خفض الكوليسترول:


لخفض الكوليسترول يوصي الأطباء أولاً بتغيير نمط الحياة كقاعدة عامة، فإن الناس يكونون كسالى في أداء هذه المهام فنادرًا ما يحدث أن يحاول المريض ذلك لكن الكوليسترول لا يزال مرتفعً، في جميع هذه الحالات وبعد فترة يضطر الأطباء وصف أدوية لخفض الكوليسترول، ولكن دعنا أولاً نتعرف على كيفية تبني أسلوب حياة صحي من أجل خفض الكوليسترول بدون أدوية.
معدلات الكوليسترول في الدم - هل أنت من المصابين بإرتفاع الكوليسترول وكيفية خفضه

  • التحول إلى نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية "خالي من الدهون": التزم به بدقة احسب الكربوهيدرات بالجرام وليس السعرات الحرارية حاول ألا تفرط في الأكل خاصة في الليل لكن تناول طعامك الشبع، فإن الناس ليسوا على استعداد لتحمل الجوع حتى تحت تهديد الموت من نوبة قلبية أو سكتة دماغية، فلا تكن مثلهم وعليك الإلتزام بنظام غذائى منخفض السعرات الحرارية وخالى من الدهون.

  • قلل من تناولك للدهون الحيوانية: تناول بهدوء اللحوم الحمراء والجبن والزبدة وبيض الدجاج لأنها تزيد من الكوليسترول الحميد "الجيد"، وعليك الابتعاد عن الدهون المتحولة والأطعمة الغنية بالكربوهيدرات.

  • لا تتناول الحبوب الكاملة: فإن الأطعمة التي تحتوي على الحبوب الكاملة مليئة بالكربوهيدرات التي ترفع نسبة الكوليسترول الضار، كما أنها تحتوي على الغلوتين وهو ضار بنسبة 50-80٪ من الناس.

  • الإكثار من أكل الفاكهة: فإن الإكثار من أكل الفاكهة يجعلك تحصل على نتائج فحص دم جيدة وتحسد عليها والفاكهة من شأنها أن تققل الكثير من عوامل الخطر القلبية الوعائية.

  • خفض وزن الجسم : إن تناول الأطعمة التي تعتبر قانونية لنظام غذائي منخفض الكربوهيدرات والتمرن من 5-6 مرات في الأسبوع سوف يجعل لديك مستويات طبيعية من هرمون الغدة الدرقية في دمك، كل هذا مضمون لتطبيع الكوليسترول لديك  حتى لو فشلت في إنقاص الوزن، ورغم أنه لا توجد حتى الآن طريقة مضمونة لفقدان الوزن لكن من الممكن السيطرة على الكوليسترول وانخفاض مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية على الرغم من زيادة الوزن.

  • تناول الكثير من الألياف في الأطعمة المسموح بها في نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات.
  • تناول أسماك البحر مرتين على الأقل في الأسبوع أو تناول أحماض أوميغا 3 الدهنية.
  • الاقلاع عن التدخين.

الأطعمة التي تخفض الكوليسترول: 


  • أسماك البحر الزيتية. 
  • المكسرات بخلاف الفول السوداني والكاجو. 
  • أفوكادو. 
  • الملفوف والخضر. 
  • زيت الزيتون. 
معدلات الكوليسترول في الدم - هل أنت من المصابين بإرتفاع الكوليسترول وكيفية خفضه

من غير المرغوب فيه استخدام التونة من أسماك البحر لأنها يمكن أن تكون ملوثة بالزئبق وربما لهذا السبب يتم بيعها بسعر رخيص جدًا، ويجب تناول المكسرات بدون ملح وسكر ويفضل أن تكون نيئة ويمكنك قلي زيت الزيتون وإضافته إلى السلطات والأطعمة.

علاجات الكوليسترول الشعبية

يمكنك العثور على العديد من الوصفات الشعبية على الإنترنت لخفض الكوليسترول ومن أمثلتها: 
  • زهر الزيزفون 
  • جذر الهندباء
  • مغلي الفاصوليا والبازلاء
  • رماد الجبل - التوت والصبغة.
  • كرفس
  • عصائر الخضار والفواكه.
والكثير الكثير من الوصفات الشعبية التى يمكنها أن تشبع الجسم بالفيتامينات والمعادن، لكن لا يتوقع من الكثير منها أن تقلل الكوليسترول بشكل كبير بمساعدتهم، بل على العكس فإن هناك بعض الفواكه والعصائر لا تخفض نسبة الكوليسترول فحسب، بل تزيد من سوء الحالة وتسرع من تطور تصلب الشرايين لأنها مليئة بالكربوهيدرات الضارة.

أدوية الكوليسترول

إن اتباع أسلوب حياة صحي هو أول شيء يجب القيام به لتطبيع الكوليسترول لديك ومع ذلك إذا لم يكن هذا كافيًا أو كان المريض كسولًا فقد حان دور الدواء، وتعتمد الأدوية التي يصفها الطبيب على درجة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والعمر والأمراض المصاحبة. 

أدوية خفض الكوليسترول 

  • الستاتينات: أكثر حبوب خفض الكوليسترول شيوعًا أنها تقلل من إنتاج هذه المادة في الكبد ومن المحتمل أن بعض العقاقير المخفضة للكوليسترول لا تثبط فقط تطور تصلب الشرايين ولكنها تقلل أيضًا من سماكة اللويحة على جدران الشرايين. 

  • عوازل حمض الصفراء: يستخدم الكوليسترول في الكبد لإنتاج الأحماض الصفراوية والأدوية من هذا النوع تجعل بعض الأحماض الصفراوية غير نشطة مما يجبر الكبد على استخدام المزيد من الكوليسترول للتعويض. 

  • مثبطات امتصاص الكوليسترول: يتم امتصاص الكوليسترول الغذائي في الأمعاء الدقيقة ومن أنواع هذه الأدوية عقار Ezetimibe هذه العملية وبالتالي يتم خفض نسبة الكوليسترول في الدم ويمكن إعطاء إزيتيميب بالتزامن مع الستاتينات وغالبًا ما يفعل الأطباء هذا. 

  • فيتامين ب 3 (النياسين) فيتامين ب 3 (النياسين): بجرعات عالية يقلل من قدرة الكبد على إنتاج الكوليسترول الضار LDL ولكن لسوء الحظ غالبًا ما يسبب آثارًا جانبية - احمرار الجلد والشعور بالحرارة وقد يضر الكبد، لذلك يوصي الأطباء به فقط للأشخاص الذين لا يستطيعون تناول العقاقير المخفضة للكوليسترول. 

  • فيبرات: هو من الأدوية التي تقلل الدهون الثلاثية في الدم. تقلل من إنتاج البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة في الكبد، ومع ذلك غالبًا ما تسبب هذه الأدوية آثارًا جانبية خطيرة، إن النظام الغذائي منخفض الكربوهيدرات يعمل على تطبيع الدهون الثلاثية بسرعة ويوفر فوائد صحية. 

ولقد ثبت أن العقاقير المخفضة للكوليسترول هى فقط تقلل من خطر الوفاة بسبب النوبة القلبية، فهى لا تقل من معدل الوفيات بالرغم أنها تخفض نسبة الكوليسترول في الدم.
وبعد قراءة هذا المقال لابد أن تكون قد تعلمت كل ما تحتاج لمعرفته حول الكوليسترول ومن المهم أن تنتبه إلى عوامل الخطر الأخرى التي تكون أكثر خطورة من ارتفاع الكوليسترول، ولا داعي للخوف من هذه المادة إنه أمر حيوي للبشر.

تعليقات