القائمة الرئيسية

الصفحات

كيفية تنظيف الأوعية الدموية من الكوليسترول - العلاجات العشبية وتوصيات الأطباء

 كيفية تنظيف الأوعية الدموية من الكوليسترول - بكل الطرق!


كيفية تنظيف الأوعية الدموية من الكوليسترول - العلاجات العشبية وتوصيات الأطباء

الخبراء على يقين من أن الأعداء الرئيسيين للقلب والأوعية الدموية هى لويحات الكوليسترول والتمثيل الغذائي غير السليم للدهون، ووفقًا للإحصاءات يعاني ما يقرب من 45٪ من المرضى فوق سن الخمسين من ارتفاع الكوليسترول، وفي هذا الصدد يهتم الكثير من الناس بكيفية تنظيف الأوعية الدموية من لويحات الكوليسترول، بعد كل شيء فإن زيادة مستوى الكوليسترول هو سبب تكوين جلطات تصلب الشرايين على جدران الأوعية الدموية حيث تتكون اللويحات عادة من الكوليسترول والنسيج الضام ويزداد حجمها بمرور الوقت ويضطرب تدفق الدم كذلك، ولهذا السبب تتلقى الأنسجة والأعضاء كمية أقل من الأكسجين والمغذيات وتبدأ التغيرات الإقفارية في التطور وبمرور الوقت تتفاقم حالتهم وقد يصاب المريض بمضاعفات خطيرة لتصلب الشرايين - احتشاء عضلة القلب أو السكتة الدماغية.


طرق تنظيف الأوعية الدموية من الرواسب الضارة


لذلك فإننا هنا سوف نتناول الطرق المختلفة للتخلص من هذه الحالة والبعد عن المعانة بسبب الكوليسترول وهذه الطرق هى كالآتى:


الحمية:


يعد تطبيع التغذية أحد المبادئ المهمة في علاج تصلب الشرايين ففي هذه الحالة يحدث تنظيف الأوعية الدموية من الكوليسترول بسبب انخفاض تناول الدهون الحيوانية مع الطعام، ولا ينبغي أن ننسى أن ما يقرب من 80٪ من الكوليسترول تنتجها أنسجة الكبد ويسمى هذا الكوليسترول الداخلي المنشأ والذى هو ضروري للحفاظ على العمليات الكيميائية الحيوية المهمة في الجسم مثل:


  • بناء أغشية الخلايا. 
  • إنتاج هرمونات الغدة الكظرية. 
  • تخليق فيتامين د الضروري لضمان التمثيل الغذائي للمعادن والحفاظ على المناعة.


ال 20٪ المتبقية من الكوليسترول تدخل الجسم مع الطعام وتشكل احتياطيًا، ويوجد الكوليسترول في بلازما الدم مع البروتينات الشحمية - البروتينات الحاملة وتسمى هذه المجموعات البروتينات الدهنية وهي مقسمة حسب نسبة أجزاء البروتين والدهون:


  • يحتوي VLDL و LDL على ما يصل إلى 50٪ من الكوليسترول وهما لديهم تأثير تصلب الشرايين وضوحا ويمكن أن يرتفع مستوى هذه البروتينات الدهنية مع اتباع نظام غذائي غير لائق وتساهم في تكوين جلطات دهنية والتى تحتاج للتخلص منهم.
  • HDL - البروتينات الدهنية عالية الكثافة - لها تأثير مضاد للهرمون وتساعد على إزالة تكوينات الكوليسترول داخل الأوعية.

كيفية تنظيف الأوعية الدموية من الكوليسترول - العلاجات العشبية وتوصيات الأطباء


إقرأ أيضا: كل شيء عن الكوليسترول: المعدل في الدم ، وكيفية تقليله


ومن أجل تنظيف الأوعية الدموية بنجاح من تراكم الدهون فمن الضروري تقليل تركيز LDL في الجسم وزيادة مستوى HDL ولذلك فعليك الالتزام ببعض القواعد الغذائية:


  • استبعد تمامًا الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الكوليسترول من القائمة فيجب ألا يزيد تناوله اليومي عن 200 ملليغرام.
  • تقليل استهلاك الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات سهلة الهضم مثل السكر والبطاطس والحلويات والمعكرونة والحلويات حيث يؤدي الاستهلاك المفرط للحلويات إلى زيادة الوزن وتعطيل عمليات التمثيل الغذائي مما يؤدي إلى الإصابة بتصلب الشرايين.
  • في النظام الغذائي اليومي تحتاج إلى إضافة الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الأحماض المتعددة غير المشبعة والتي تشمل جميع أنواع الزيوت النباتية وأسماك البحر والمكسرات.
  • عليك إنشاء قائمة لكل يوم ويجب أن تعتمد على سلطات نباتية متبلة بالزيت والحبوب والأسماك واللحوم الخالية من الدهون والفواكه والبقوليات.
  • يجب تقليل تناول الملح إلى 1.5-2 جرام يوميًا فلا يجب أن يكون الطعام مملحًا حيث يعزز الملح احتباس الماء في الجسم ويؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم وفي هذه الحالة فإن الأوعية يمكن أن تتضرر بسهولة مما يساهم في تكوين جلطات دهنية.


تحسين نمط الحياة


نمط الحياة هو خطوة مهمة أخرى في مكافحة الكوليسترول فعند تطهير الجسم من البروتينات الدهنية الضارة  فلا بد من الانتباه إليه، وبادئ ذي بدء تحتاج إلى القضاء على العادات السيئة فيمكن أن يتسبب التدخين والكحول في إتلاف جدران الأوعية الدموية وتتشكل لويحات الكوليسترول في مواقع التلف لأن كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة يملأها، وبالإضافة إلى ذلك من الضروري اتباع نمط حياة نشط لأن الخمول البدني يبطئ عمليات التمثيل الغذائي ويزيد من تركيز الكوليسترول وتساهم الأنشطة والمشي الرياضي كل يوم في تطبيع عمليات التمثيل الغذائي وتنشيط وتطهير الأوعية الدموية من الجلطات الدهنية وينصح الخبراء المصابون بتصلب الشرايين باللجوء إلى النشاط البدني مثل:


  • سباق المشي.
  • اليوغا. 
  • الركض في الهواء الطلق. 
  • الرقص. 
  • السباحة.


تصحيح الوزن هو مبدأ آخر للعلاج غير الدوائي لمظاهر تصلب الشرايين حيث لا تؤدي زيادة الوزن إلى إبطاء عمليات التمثيل الغذائي فحسب بل تزيد أيضًا من مستويات الكوليسترول في الجسم، ويمكن أن يساعدك اتباع نظام غذائي وممارسة التمارين الرياضية الكافية على إنقاص الوزن بشكل فعال ولكن الأمر يستغرق وقتًا، وإذا كان مؤشر كتلة الجسم أعلى من 2-3 مرات فيجب استشارة متخصصة تساعد في تحديد اضطرابات الغدد الصماء المحتملة ويصف العلاج المناسب، ومن الضروري تقليل التعرض للمواقف العصيبة فعندما تتجلى المشاعر تصنع الغدد الكظرية الكورتيزول وهو هرمون مصنوع من الكوليسترول وتزيد من مستوياته في الجسم، وبالإضافة إلى ذلك فإنك تحتاج إلى ترتيب الروتين اليومي وتخصيص 8 ساعات على الأقل للنوم.


إقرأ أيضا: كيفية خفض مستويات الكوليسترول في الدم - ارتفاع الكولسترول: الاسباب وطرق العلاج


علاج الكوليسترول بالعقاقير أو الأدوية


عندما تكون تغييرات نمط الحياة غير فعالة في خفض الكوليسترول وتطهير الأوعية الدموية من الجلطات الدهنية يصف الأطباء أدوية خاصة حيث تنتج صناعة الأدوية مجموعة متنوعة من الأدوية لمكافحة تصلب الشرايين.


الستاتينات


وهى أشهر الأدوية الخافضة للدهون وعملها أنها تقوم تطهير الأوعية من تراكمات الكوليسترول بسبب انخفاض إنتاج أنسجة الكبد، وتنهي الستاتينات عمل اختزال HMG-CoA وهو إنزيم يشارك في تحويل المادة الأولية إلى الكوليسترول مما يؤدي إلى: 


  • تقليل تركيز الكوليسترول الكلي والبروتينات الدهنية الضارة.
  • انخفاض في حجم تراكمات الكوليسترول التي تذوب بمرور الوقت.
  • يزيد تركيز HDL مما يؤدي إلى تطهير الأوعية الدموية.


ويوجد الآن 4 أجيال من الستاتين: 


  1. سيمفاستاتين.
  2. لوفاستاتين. 
  3. فلوفاستاتين. 
  4. أتورفاستاتين. 
  5. رسيوفاستاتين. 


وفي أغلب الأحيان يصف الخبراء الأدوية التي تعتمد على أتورفاستاتين - Torvacard أو Liprimar أو Atoris أو Rosyvastatin - Rosulip و Mertenil و Crestor عادة ما يتم تضمين استخدام هذه الأموال في مسار العلاج القياسي لمرض الشريان التاجي ويستمر لفترة طويلة وللأدوية الكثير من الآثار الجانبية والتي تتجلى في زيادة إنزيمات الكبد وألم عضلي واعتلال عضلي وإمساك وآلام في البطن.


الفيبرات


يشمل هذا النوع من عوامل الكوليسترول الفينوفيبرات والكلوفيبرات - الأدوية التي تساعد على تطهير جدران الأوعية الدموية عن طريق خفض مستويات LDL والدهون الثلاثية وزيادة كمية البروتينات الدهنية عالية الكثافة فهى تنشط إنزيم ليباز البروتين الدهني مما يساعد على إزالة البروتينات الدهنية الضارة من الجسم ويتم التطهير في وضع لطيف.


كيفية تنظيف الأوعية الدموية من الكوليسترول - العلاجات العشبية وتوصيات الأطباء


عوازل حمض الصفراء


تساعد هذه المركبات أيضًا أثناء تطهير الأوعية الدموية من الجلطات الدهنية عن طريق خفض تركيز الكوليسترول وتزيد الأموال من إنتاج الأحماض الصفراوية وتمنع إعادة امتصاص الكوليسترول بواسطة أنسجة الأمعاء.


حمض النيكوتينيك ومشتقاته 


تم إثبات تأثير الجرعات الكبيرة من حمض النيكوتينيك على التمثيل الغذائي للدهون في وقت مبكر من منتصف القرن العشرين حيث يساهم الفيتامين في انخفاض ملحوظ في الكوليسترول الكلي والدهون الثلاثية وفي الوقت نفسه بسبب استخدام المنتج يزداد تركيز البروتينات الدهنية عالية الكثافة مما يسرع عملية تطهير الأوعية من التكوينات الدهنية، واليوم حمض النيكوتينيك لا يستخدم أبدًا تقريبًا لأنه يحتوي على الكثير من التأثيرات غير المرغوب فيها وأصبح Enduracin الذي له مفعول مطول وهو نظير لفيتامين PP واسع الانتشار.


مستحضرات أخرى لتنظيف الأوعية الدموية 


عندما تكون الوسائل المذكورة أعلاه غير فعالة أو غير مناسبة للمرضى لأي سبب من الأسباب فتوصف وسائل أخرى لتنظيف الأوعية الدموية مثل: 


  • بروبوكول: يساهم في انخفاض معزول في تركيز الكوليسترول دون التأثير على مستوى الدهون الثلاثية في الجسم ويساعد على تنشيط تخليق بروتين نقل يقوم بنقل الدهون من جدران الأوعية الدموية إلى أنسجة الكبد حيث تتم معالجتها واستخدامها.
  • الأحماض المتعددة غير المشبعة أوميغا 3 - تساعد على تقليل كمية الأجزاء الخطرة من البروتين الدهني منخفض الكثافة وتطهير الأوعية الدموية من الجلطات المتصلبة بسرعة أكبر ويتم استخدام المستحضرات التي تحتوي على أوميغا 3 في التركيبة في العلاج الإضافي.
  • إزتيميب - يستخدم سابقًا فقط لتصحيح وزن الجسم عند السمنة حيث يقلل من امتصاص جدار الأمعاء للدهون وفي هذه الحالة تترك جميع الدهون تقريبًا الجسم دون تغيير مما يؤدي إلى انخفاض تركيز الكوليسترول، يجب أن يكون استخدام هذه الأداة تحت إشراف متخصص لأنه لا يمكن استخدامها لفترة طويلة.


طرق جراحة القلب لتنظيف الأوعية الدموية


عندما يعاني المريض من أعراض شديدة لتصلب الشرايين وتغيرات نقص تروية في الأنسجة أو العلاج بعوامل خفض الدهون يمكن تنظيف الأوعية باللجوء إلى التدخل الجراحي، ففي بعض الحالات يتم سماع تشخيص "تصلب الشرايين" لأول مرة من قبل المرضى أثناء العلاج في المستشفى بسبب الذبحة الصدرية التقدمية أو احتشاء عضلة القلب وفي مثل هذه الحالات تكون الشرايين مسدودة بجلطات دهنية بحيث لا يدور الدم عمليًا عبر الأوعية الضيقة ويتلقى القلب القليل من الأكسجين والمواد المغذية، وبعد استقرار حالة المريض فمن الضروري حل مسألة إجراء عملية مخطط لها لاستعادة الدورة الدموية وتطهير الأوعية من تراكم الدهون وإذا لم يتم ذلك فسوف يتطور احتشاء عضلة القلب مرة أخرى قريبًا ويمكن تنظيف الأوعية باستخدام عدة طرق لجراحة القلب دعونا نلقي نظرة فاحصة على كل منهم:


فصادة البلازما 


خلال هذا الإجراء يتم تطهير الأوعية الدموية من جلطات البروتين الدهني بطريقة خارج الجسم والتي تعتمد على ترشيح الدم باستخدام تركيب خاص وهذا يساعد على تطهير الأوعية الدموية بشكل فعال من رواسب الكوليسترول وبالإضافة إلى ذلك هناك: 


  • تصحيح التمثيل الغذائي للدهون. 
  • انخفاض في وقت البروثرومبين. 
  • تحسين حركة الدم في الأنسجة. 
  • استعادة وظائف الأوعية الدموية. 
  • هناك زيادة في مقاومة الإجهاد البدني والنفسي العاطفي.
  • يتم تقليل الجرعة اليومية من النترات لمرضى القلب التاجي. 
  • وسوف يعود ضغط الدم إلى طبيعته. 
  • وتبدأ القرحة الغذائية في النمو عند مرضى تصلب الشرايين في الأطراف السفلية. 


وسيتم تحقيق أكبر تأثير مع مرور 4-5 إجراءات وسيحدد الاختصاصي المعالج تواترها، دورة العلاج الكاملة تنظف شرايين القلب والأطراف السفلية والدماغ وفي هذه الحالة يستمر التأثير لمدة تصل إلى عامين ثم إذا كنت لا تلتزم بنظام غذائي ولا تصحح نمط حياتك ولا تنفذ العلاج المناسب لخفض الدهون فقد تتشكل الجلطات الدهنية مرة أخرى. 


القسطرة


وهى طريقة لعلاج تصلب الشرايين باستخدام منظار داخلي يسمح لك بتنظيف الشرايين من الكوليسترول واستعادة الدورة الدموية، ويتمثل هذا الإجراء في تركيب قسطرة خاصة داخل الوعاء الضيق مما يزيد من تجويف الوعاء ويتم إجراء هذه العملية بنجاح على أوعية الأطراف السفلية والدماغ والشرايين القلبية ويتم تنظيف الشرايين ميكانيكيًا عن طريق تكسير اللويحات وتزاح مكوناتها إلى الجانب ويعود حجم تجويف الأوعية الدموية، والعيب الرئيسي لعملية رأب الوعاء هو التأثير المؤقت للإجراء فبمرور الوقت قد يتراكم الكوليسترول مرة أخرى ويتعطل تدفق الدم مرة أخرى وفي هذا الصدد غالبًا ما يتم الجمع بين العملية والدعامات. 


الدعامات


طريقة أخرى لعلاج مظاهر تصلب الشرايين واستعادة الدورة الدموية في العضو بمساعدة إطار معدني خاص داخل الوعاء الدموي الضيق ويتم إجراء هذه العملية بنجاح على الشرايين الدماغية والشرايين التاجية وكذلك على أوعية الأطراف السفلية ويتم إجراء عملية الدعامات فقط بعد إجراء فحص طبي كامل والذي يجب أن يشمل تصوير الأوعية ويتم إدخال بالون خاص في المنطقة الضيقة ثم يتم نفخها فيتمدد الوعاء وإلى جانب ذلك يتم تزويد المرضى الذين يعانون من زيادة خطر الإصابة بجلطات الدم بفلتر خاص يمنع الجلطات الدموية من دخول مجرى الدم لمنع ضيق تجويف الأوعية الدموية وبعد إزالة البالون يتم تثبيت دعامة خاصة في الشريان تشبه الإطار السلكي بخلايا صغيرة.  


مزايا الدعامة هي: 


  • شفاء عاجل.
  • الدعامة تثبت جدران الشريان وتمنعها من الانهيار.
  • أثناء العملية يتم استخدام التخدير الموضعي.
  • تكون العملية أقل صدمة. 
  • الحد الأدنى من المضاعفات.
  • انخفاض تكلفة الجراحة مقارنة بالبطن. 


جراحة تحويل مجرى 


يتم إجراء العملية لإنشاء مجرى دم بديل ومع ذلك لا يتم تطهير الأوعية من رواسب الكوليسترول ويتم استعادة الدورة الدموية المضطربة وغالبًا ما يتم إجراء جراحة المجازة على شرايين القلب ولكن يتم تطبيق العلاج بنجاح على أوعية الأطراف السفلية والعلوية، لاستعادة الدورة الدموية في عضلة القلب من الضروري إجراء بضع القص - فتح الصدر بعد ذلك مع الحفاظ على المجازة القلبية الرئوية ويقوم الأخصائي بتشكيل وعاء جديد يربط الشريان الأورطي والشريان التاجي متجاوزًا المنطقة الضيقة ولتشكيل قناة جديدة فعادة ما يتم استخدام موقع مأخوذ من الوريد الفخذي.

 

كيفية تنظيف الأوعية الدموية من الكوليسترول - العلاجات العشبية وتوصيات الأطباء


مزايا تطعيم مجازة الشريان التاجي هي


  • استعادة تدفق الدم.
  • خلال عملية واحدة يمكن تشكيل عدة تحويلات في وقت واحد.
  • بعد الجراحة والشفاء سيتمكن المريض من العودة إلى الحياة النشطة دون أي قيود خاصة.
  • يتم تقليل خطر الإصابة بالنوبات القلبية وأمراض القلب الإقفارية بشكل كبير.
  • العملية لها تأثير علاجي طويل الأمد.

هناك العديد من الوصفات للطب التقليدي والتي يساعد استخدامها في تطهير الشرايين من تراكمات الكوليسترول وتجدر الإشارة إلى أن جميع الطرق فعالة فقط في علاج تصلب الشرايين في المراحل الأولى من التطور وعندما تكون لويحات الكوليسترول قد بدأت للتو في التكون فعند العلاج بالطب التقليدي يتم استخدام المنتجات والمستحضرات العشبية المعروفة.


إقرأ أيضا: العلاقة بين بذور عباد الشمس ومستويات الكوليسترول


مزيج الليمون والثوم للكوليسترول 


للدورة الكاملة ستحتاج إلى 16 رأسًا من الثوم الكبير و 16 ليمونة ثم قم بتقشير الثوم وفرمه وافعل نفس الشيء مع الليمون وقد لا تحتاج إلى تقشيرهم  وللراحة يمكن تقسيم المكونات إلى 4 أجزاء وطهيها تدريجيًا ولتحضير الدفعة الأولى من الخليط تحتاج إلى طحن 4 رؤوس من الثوم و 4 حبات ليمون ثم ضع الخليط الناتج في زجاجة سعة ثلاثة لترات واملأها بالماء المغلي المبرد ثم دعها تتشرب لمدة ثلاثة أيام وبعد الوقت المحدد يجب تخزين المشروب في الثلاجة، تحتاج إلى شربه ثلاث مرات في اليوم نصف كوب قبل وجبات الطعام وأثناء شرب الجزء الأول من الدواء ابدأ في صنع الجزء الثاني وأثناء العلاج تحتاج إلى شرب 4 زجاجات منه ويمكن إجراء هذا العلاج مرة واحدة في السنة.


تنقية الأوعية الدموية بالجوز 


لتحضير الدواء تحتاج إلى 1.5 كيلوغرام من المكسرات المقشرة ويجب تمريرها عبر مفرمة اللحم ثم وضعها في وعاء زجاجي محكم الإغلاق بغطاء ويمكنك تخزينه في الثلاجة ثم يجب أن تؤكل المكسرات المطحونة ملعقة كبيرة قبل الإفطار والعشاء ولا بد من شرب نصف كوب من الماء المغلي وسوف ينتهي العلاج عندما يتم تناول كل المكسرات وسوف يستغرق هذا حوالي شهرين ويجب ألا يتم تنفيذ مسار العلاج أكثر من مرة في السنة.


صبغة الثوم للكولسترول 


لصنع الدواء يجب أن تأخذ 150 جرامًا من الثوم المقشر والكحول وقم بتمرير  الثوم من خلال مكبس ثم وضعه في برطبان وأضف إليه الكحول والأفضل أن يكون البرطمان من الزجاج الغامق وإلا فيجب لفه بقطعة قماش قاتمة وتركه ينقع لمدة ثلاثة أيام وعندما يمر الوقت يجب تصريف الخليط بعناية تاركًا رواسب غائمة في الجرة ومع كمية صغيرة من الحليب أو الماء خذه ثلاث مرات في اليوم وابدأ بقطرة واحدة وأضف قطرة واحدة في كل جرعة. 


وفي اليوم السادس اشرب كل ثلاث مرات 15 قطرة ثم في اليوم السابع في الجرعة الأولى يتم شرب 15 قطرة ثم في كل مرة يتم تقليلها بمقدار نقطة واحدة وإذا لم تكن هناك انتهاكات في المخطط فأنت بحاجة إلى شرب قطرة واحدة من الصبغة في اليوم الحادي عشر في المساء ومن 12 إلى 30 يومًا اشرب 15 قطرة ثلاث مرات في اليوم، وإعلم يمكن أن يسبب العلاج بصبغة الثوم آثارًا جانبية تتجلى في زيادة معدل ضربات القلب والأرق وحرقة المعدة والتجشؤ وفي حالة ظهور علامات غير سارة يمكن تقليل جرعة الصبغة إلى النصف أو التخلي تمامًا عن العلاج فسوف تهدأ الآثار الجانبية في غضون أيام قليلة.


اليود الأزرق


لتحضير المزيج الطبي منه يجب أن تأخذ ملعقة صغيرة من نشا البطاطس و 10 جرامات من السكر ثم ضع حبات من حامض الستريك و 150 مل من الماء المغلي و 5 مل من صبغة اليود الكحولية، ثم اخلط جميع المكونات الجافة واسكب الماء المغلي فوقها قم بخلطها جيدا مرة أخرى، وبعد أن يبرد الخليط الناتج تمامًا قم بإضافة 5 مل من محلول اليود بنسبة 5 ٪ ويجب تخزين التركيبة الطبية في درجة حرارة الغرفة في حاوية مغلقة بإحكام، يمكنك شرب هذا الدواء فقط في حالة عدم وجود موانع وتحتاج إلى تناول 35 مللتر في الصباح، خذ استراحة لمدة 5 أيام كل 5 أيام من أخذها ويتم حساب حجم الخليط الذي تم الحصول عليه لكامل مسار العلاج وسوف يتم الانتهاء من الدورة عند الانتهاء من الخليط المحضر وإذا ظهرت فجأة آثار جانبية في شكل ضعف أو علامات نزلة برد أو خفقان القلب أو ارتفاع في درجة الحرارة فيجب إلغاء العلاج بشكل عاجل.


مستحضرات عشبية لتنظيف الأوعية الدموية 


يمكنك تطهير الجسم من الكوليسترول بمساعدة النباتات الطبية قم صب ملعقتين كبيرتين من زهور الزعرور مع لتر من الماء المغلي واتركها لمدة 20 دقيقة ثم اشرب ملعقة كبيرة قبل الوجبات 3-4 مرات في اليوم وقم بإضافة أوراق البرسيم إلى السلطة أو اعصر منها عصيرًا واشرب ملعقتين كبيرتين 3 مرات يوميًا، وكذلك جذور الهندباء الجافة تطحن بمطحنة القهوة واشرب ملعقة صغيرة في الصباح والمساء وإجعل مسار العلاج ستة أشهر، ويمكن تطهير الأوعية الدموية من لويحات الكوليسترول باستخدام أي من الطرق المذكورة ولكن يجب أن يتم ذلك تحت إشراف أخصائي وفقط بعد موافقته وكذلك تذكر أن التطبيب الذاتي خطير ويمكن أن يسبب عواقب لا يمكن إصلاحها.


اقرأ أيضا: كيف يؤثر الجبن القريش على ارتفاع الكوليسترول

تعليقات