القائمة الرئيسية

الصفحات

كيفية التخلص من الكوليسترول فى الجسم: توصيات ونصائح

 التخلص من الكوليسترول


كيفية التخلص من الكوليسترول فى الجسم: توصيات ونصائح

يعتقد الكثير من الناس أن الكوليسترول مادة سيئة تؤثر سلبًا على عمل الجسم ولكن هذا البيان ليس سوى جزء من الحقيقة فما هى هذه المادة؟ إنها جزء من أغشية الخلايا وهي مادة شبيهة بالدهون لا تذوب في الدم أو السوائل ويعزز وجود الكوليسترول في الدم إنتاج الهرمونات التناسلية والستيرويدية، ويوجد نوعان من الكوليسترول في الجسم: الكوليسترول "الجيد" (HDL) و "الضار" (LDL) وهما في صراع دائم حيث يحاول الأول دفع الأخير إلى الكبد للمعالجة ومع ذلك يلعب LDL أيضًا دورًا إيجابيًا في الجسم: فهو يبطل السموم الضارة ويدعم جهاز المناعة ولكن في حالة ارتفاع تركيز الكوليسترول في الجسم فعليك التفكير في كيفية التخلص من الكوليسترول.


لماذا من الضرورى التخلص من ارتفاع الكوليسترول


أثبتت الأبحاث العلمية أن الكوليسترول يمكن أن يسبب ضررًا خطيرًا لجسم الإنسان ويرجع ذلك إلى قدرته على تكوين لويحات الكوليسترول على جدران الأوعية الدموية ونتيجة لذلك يضيق تجويف الأوعية الدموية مما يزيد من خطر الإصابة بجلطات الدم وهذا بدوره يمكن أن يسبب السكتة الدماغية والنوبات القلبية والانسداد الرئوي وأحيانًا سبب الوفاة المفاجئة.


يتحدث الأطباء عن مخاطر الكوليسترول مشيرين إلى الإحصائيات حيث أنه في تلك البلدان التي ترتفع فيها نسبة الكوليسترول في الدم بين السكان تكون أمراض القلب والأوعية الدموية أكثر شيوعًا، ويجادل خصومهم مستشهدين بأبحاث علمية بأن الكوليسترول ليس هو الجاني الوحيد فى هذه الأمراض فهناك أسباب أخرى وجيهة بما فيه الكفاية كذلك في هذا الصدد لا داعي للاندفاع ومحاولة خفض الكوليسترول بأي ثمن فإن الكوليسترول مادة لا يمكن تعويضها للخلايا والأوعية الدموية حيث يحميهم من التلف والبلى.


إقرأ أيضا: كيفية تنظيف الأوعية الدموية من الكوليسترول - العلاجات العشبية وتوصيات الأطباء


المستوى المنخفض يشكل خطورة على الجسم مثل المستوى المرتفع ولكن اتضح أن كل شيء ليس بهذه البساطة كما يبدو فمن الضروري خفض مستويات الكوليسترول في الدم فقط عندما يكون ذلك ضروريًا حقًا والطبيب فقط هو الذي يقرر ما يجب فعله وهو وحده الذي يصف العلاج لخفض نسبة الكوليسترول في دم المريض ومع ذلك يحتاج البالغون فوق سن الأربعين إلى مراقبة مستوياتهم وخاصة للمعرضين لأمراض القلب والأوعية الدموية والسمنة وارتفاع ضغط الدم وهناك العديد من الأسباب لزيادة مستويات الكوليسترول في الدم منها: 


  • زيادة الوزن. 
  • التدخين لفترة طويلة. 
  • إدمان الكحول وأمراض الكبد. 
  • نمط حياة غير مستقر.
  • داء السكري.
  • أمراض الكلي.
  • زيادة في هرمونات الغدة الكظرية. 
  • نقص هرمونات الغدة الدرقية.


بالإضافة إلى ذلك يمكن أن يؤدي فرط إفراز الأنسولين ونقص الهرمونات التناسلية وكذلك استخدام الأدوية المختلفة إلى زيادة الكوليسترول، والسؤال هنا كيف نعالجها بما في أيدينا من معطيات وقبل أن تتفاقم المشاكل؟ حقيقة إن في أغلب الأحيان يتم وصف النظام الغذائي والعلاج بالتمارين الرياضية أولاً وقبل كل شيء ولكنهم لا يتعجلون في استخدام الأدوية وأحيانًا لا يتم وصفهم على الإطلاق.


تغيير نمط الحياة أو إسلوب الحياة


في الوقت الحاضر اعتاد الناس على فعل هذا: مرض الشخص شيء ما فيقوم بتناول حبة دواء ويمضي ونتيجة لذلك ربما لم تذهب الأعراض لكنها قد ساءت وقد لا يكتشفوا ذلك على الفور إلا بعد مرور بعض الوقت، ولذلك فيجب عليك أن تبدأ العلاج لخفض مستويات الكوليسترول في الدم بتغيير نمط الحياة واعتني بصحتك عن كثب قم بالمشي أكثر في الهواء الطلق وابدأ في ممارسة الرياضات التي يمكنك الوصول إليها والمتعلقة بالحركة وتناول أطعمة أقل دهنية أي اتباع أسلوب حياة نشط وصحي.


إقرأ أيضا: أفضل زيت لمرضى الكولسترول


أثبت أطباء القلب أن النشاط البدني المجدي يقوي الجسم ويساعد على إزالة الكوليسترول المتراكم من الشرايين ويستفيد كبار السن من المشي البطيء ويجب أن يزيد معدل النبض بما لا يزيد عن 15 نبضة في الدقيقة، ولتحسين الصحة يمكنك المشي يوميًا أو ممارسة التمارين في الهواء الطلق كل يوم ومن الملح والضرورى التخلي عن العادات السيئة: تناول المشروبات الكحولية وتدخين التبغ مثلا.


الحمية 


نقطة رئيسية أخرى هي التغذية السليمة المتوازنة حيث لا تعتمد الحالة الصحية على نمط الحياة فحسب بل تعتمد أيضًا على الأطعمة التي نتناولها فمع النظام الغذائي الصحيح يمكنك التخلص من ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم ولإعداد قائمة يجب أن تأخذ في الاعتبار كمية الكوليسترول الموجودة في المنتجات نفسها لذلك يجب تجنب استخدام: الجبن والقشدة الحامضة الدهنية وأنواع الجبن المختلفة والزبدة واللحوم والأسماك الدهنية والدهون الحيوانية بالإضافة إلى ذلك يجب التخلص من الدهون المتحولة الموجودة في السمن والمايونيز والوجبات السريعة من النظام الغذائي وكذلك لا تأكل الفطر والمرق المبني عليهما الذي يحتوي على بروتينات نباتية.


كيفية التخلص من الكوليسترول فى الجسم: توصيات ونصائح


عند محاولة خفض مستويات الكوليسترول في الدم يمكنك ويجب عليك شرب مجموعة متنوعة من العصائر الطازجة فإنها تعمل على تطبيع مستوى الدهون في الدم وإزالة الكوليسترول الزائد، بالإضافة إلى ذلك فهي تطهر الجسم من السموم المتراكمة وتعتبر عصائر الجزر والكرفس والخيار والتفاح والبنجر والبرتقال والملفوف من الأفضل ويجب تضمين الخضار والفواكه والمكسرات والبذور والتوت والزيوت النباتية في النظام الغذائي قدر الإمكان، هذا يرجع إلى حقيقة أن هناك القليل جدًا من الكوليسترول أو عدم وجوده على الإطلاق. 


كذلك الثوم مادة طبيعية تحتوى على الستاتين وهو عامل طبيعي مضاد للكوليسترول يجب أن تأكله لمدة ثلاثة أشهر على الأقل دون انقطاع حيث سيوقف الثوم تكوين الكوليسترول الضار ولكن مع أمراض الجهاز الهضمي فلا يمكن استخدامه وعند وضع نظام غذائي يجب على المرء أن ينطلق من حقيقة أنه يجب أن يشمل أطباق من الأطعمة المخبوزة أو المطهية أو المسلوقة مصنوعة من الخضار والفواكه والحبوب المختلفة التي تحتوي على الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة. 


العلاجات الشعبية والكوليسترول


يمكنك محاولة خفض الكوليسترول بالعلاجات الشعبية ولهذا فمن الضروري استخدام مغلي وحقن النباتات الطبية أو الزيوت النباتية، حيث يقول أتباع الطب التقليدي إن مثل هذا العلاج ليس أقل جودة من الأدوية ولا يمكن إثبات أو دحض هذا البيان إلا تجريبيًا لذا فخذها وجربها.


إقرأ أيضا: ما الفاكهة التى تخفض نسبة الكوليسترول فى الدم؟


منذ فترة طويلة تم إدراج قائمة النباتات المفيدة التي تخفض نسبة الكوليسترول مثل: بذور الكتان والهندباء والزيزفون وكذلك الزعرور والبرسيم والصفيراء اليابانية وجذر عرق السوس والزعرور القوقازي والكاليس المعطر المعروف باسم "الشارب الذهبي" ومن الأفضل استبدال قهوة الصباح بالشاي الأخضر فإنه منشط ومنظف ومنشط. 

تعليقات