القائمة الرئيسية

الصفحات

كيفية رفع نسبة الكوليسترول الجيد فى الدم

 طرق لزيادة مستويات الكولسترول الجيد


كيفية رفع نسبة الكوليسترول الجيد فى الدم
بالنسبة للبالغين ، يعتبر انخفاض الكوليسترول خطرًا خطيرًا جدًا.

يعرف الجميع تقريبًا عن مرض مثل تصلب الشرايين حيث يرتبط دائمًا بالاضطرابات الأيضية وارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم وفي الوقت الحاضر يعد تصلب الشرايين وأمراض القلب والأوعية الدموية الناتجة من المشاكل الرئيسية التي يتعامل معها الطب الحديث نادرًا ما يكشف الفحص عن انحراف في المؤشرات نحو الأسفل، هذا هو بنفس خطورة ارتفاع الكوليسترول بالنسبة للبالغين ويعد هذا خطرًا خطيرًا إلى حد ما فأيهما وكيف نرفع مستوى الكولسترول الجيد علينا اكتشافه.


انخفاض الكوليسترول الجيد: هل يمثل مشكلة؟


الكوليسترول مادة شبيهة بالدهون بطبيعتها وفي الكيمياء يطلق عليه عادة الكحول الدهني المحب للدهون وهو مركب عضوي يمثل جزءًا من جميع أغشية الخلايا لأي كائنات حية وبالإضافة إلى ذلك فهو يشارك في تخليق بعض المواد النشطة بيولوجيًا ومن حيث يؤدي الكوليسترول الكثير من الوظائف المهمة والحيوية فى الجسم مثل: 


  1. يقوي جدران الخلايا مما يمنحها مزيدًا من الصلابة والمرونة.
  2. يتحكم في نفاذية الخلايا ويمنع دخول المواد السامة إليها.
  3. يشارك في تخليق الهرمونات التي تنتجها الغدد الكظرية - الأعضاء التناسلية والجلوكورتيكوستيرويد والقشرانيات المعدنية. 
  4. ضروري لتخليق الأحماض الصفراوية وفيتامين د في خلايا الكبد.


بفضل البحث تشير التقديرات إلى وجود ما يقرب من 200 جرام من الكوليسترول في الجسم ويتم إنتاج 80٪ من هذه الكمية عن طريق دهون الكبد الذاتية وتأتي نسبة 20٪ المتبقية من أغذية من أصل حيواني - الأسماك واللحوم والحليب ومنتجات الألبان وينتقل الكوليسترول في مجرى الدم بمساعدة بروتينات خاصة مصممة لنقلها وتسمى مجمعات البروتينات والدهون بالبروتينات الدهنية وهي مقسمة حسب نسبة مكونات الدهون والبروتين: 


  1. البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة - VLDL - وهى جزيئات الكولسترول الكبيرة جدًا والتى تتراوح أحجامها من 35 إلى 80 نانومتر، فهي غنية بالدهون الثلاثية وقليلة البروتين. 
  2. البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة - LDL - وهى مزيج من جزيء واحد من البروتينات الدهنية وكمية كبيرة من الكوليسترول وتتراوح أقطار الجسيمات من 18 إلى 26 نانومتر.
  3. البروتينات الدهنية عالية الكثافة - HDL - وهى أصغر جزء من الكوليسترول مع نسبة دهون منخفضة وقطر الجسيمات يصل إلى 11 نانو متر. 


البروتينات الدهنية منخفضة ومنخفضة الكثافة كبيرة جدًا ومليئة بجزيئات الدهون وتتحرك في مجرى الدم فهي قادرة على فقدان بعض الدهون الثلاثية والكوليسترول والتي نتيجة لذلك تترسب على جدران الأوعية الدموية وتشكل اللويحات وتساهم في تطور تصلب الشرايين ولهذا السبب تسمى هذه الكسور تصلب الشرايين أو الكولسترول السيئ وحيث لا تحتوي البروتينات الدهنية عالية الكثافة على أي كوليسترول تقريبًا وتتحرك في مجرى الدم وهي قادرة على الارتباط بجزيئات الدهون المفقودة بواسطة البروتينات الدهنية من الكسور الأخرى مما يمنع تكوين لويحات تصلب الشرايين وبسبب هذا يطلق عليهم الكولسترول الجيد.


عندما تحدث زيادة في الكوليسترول الكلي بسبب الكوليسترول السيئ فسيتم قريباً تشخيص المريض بتصلب الشرايين ويوافق الأطباء على زيادة مستويات البروتين الدهني عالي الكثافة ويشير هذا إلى أن الشخص لديه دفاع قوي يساعد في محاربة تكوين جلطات الكوليسترول ويضمن المحتوى العالي من HDL في الدم صحة الجهاز القلبي الوعائي ويعتبر الكوليسترول ضروريًا للعديد من الأجهزة لتعمل بشكل فعال فهو يساعد كذلك في الإنتاج الكامل لفيتامين د وينشط دفاعات الجسم وبالإضافة إلى ذلك يساعد الكوليسترول في منع ظهور الخلايا السرطانية ولهذا السبب يرغب الكثيرون في رفع مستوى الكوليسترول الجيد وخفض الكوليسترول الضار.


العمل على رفع مستوى الكوليسترول الجيد


من الضروري زيادة تركيز الكوليسترول في حالتين: الأولى مع تطور نقص الكوليسترول في الدم، والحالة الثانية في انتهاك لعمليات التمثيل الغذائي للدهون وعندما يكون هناك انخفاض في HDL في بعض الحالات فيلزم رفع مستويات HDL عندما يكون تركيز الكوليسترول الكلي طبيعيًا أو مرتفعًا فهذا يعزز إطلاق عمليات بيولوجية مهمة تهدف إلى تقليل مستوى المجمعات المسببة للشرايين وتطبيع عمليات التمثيل الغذائي ومثل أي علم أمراض آخر لا يمكن علاج انتهاك التمثيل الغذائي للدهون إلا من خلال تطبيق نهج متكامل وسيسمح لك الوفاء الدقيق بجميع متطلبات العلاج بالحصول على نتائج جيدة وتطبيع تركيز البروتينات الدهنية عالية الكثافة في غضون بضعة أشهر.


الانتقال إلى نظام غذائي صحي 


النظام الغذائي هو الخطوة الرئيسية في استعادة التمثيل الغذائي للدهون ولزيادة مستوى البروتينات الدهنية عالية الكثافة فيجب الالتزام بالتوصيات التالية: 


  1. قلل من تناول الطعام الذي يحتوي على الدهون المتحولة والدهون المشبعة سيساعد هذا في منع دخول الكوليسترول السيئ إلى الجسم وتطبيع عمليات التمثيل الغذائي. 
  2. يجب أن يكون محتوى الدهون المتعددة غير المشبعة 20٪ من السعرات الحرارية المستهلكة وكمية الدهون المشبعة 10٪. يجب استبعاد الدهون المتحولة تمامًا من القائمة. 
  3. المنتجات التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون المتعددة غير المشبعة: الأسماك الدهنية والمكسرات والأجبان التي تتعرض لفترة طويلة وتوجد الدهون المشبعة في لحم الخنزير ولحم الضأن ودهون البقر وشحم الخنزير والمخ والكلى واللسان و منتجات ثانوية وكذلك في الأجبان القديمة، إن الدهون المتحولة هي دهون موجودة في تكوين كيميائي متحولة ولكن في شكلها النقي في الطبيعة يكاد لا يتم العثور عليها.
  4. من الضروري أن تدرج في النظام الغذائي الأطعمة التي تحتوي على الكثير من أحماض أوميجا 3 المشبعة فيمكن لهذه الدهون أن ترفع مستوى HDL في الجسم وتطبيع توازن الدهون وتوجد أوميغا 3 بكميات كبيرة في سمك السلمون والرنجة الطازجة والتونة والماكريل.


النشاط البدني اليومي


تعتبر التمارين البدنية النشطة مرحلة مهمة من مراحل العلاج التي يمكن أن تزيد من محتوى الكوليسترول الجيد وتقلل من مستوى السيئ ويمكنك أداء تمارين بدنية مختلفة والشيء الرئيسي هو القيام بها بانتظام وبالإضافة إلى ذلك يجب الاتفاق مع أخصائي في حالة الإصابة بعسر شحميات الدم وكذلك يوصى بممارسة السباحة والسباق واليوجا والرقص ورياضات الفروسية.



يجب زيادة النشاط البدني للمريض بشكل تدريجي وينصح الأطباء بالمشي أكثر والصعود والنزول على الدرج وبمرور الوقت يمكن زيادة عدد الأحمال وبالإضافة إلى استعادة عمليات التمثيل الغذائي وتأثير مفيد على تركيز الكوليسترول تساهم الأنشطة الرياضية في: 


  1. تقوية وشد العضلات وتطبيع عمل الجهاز العضلي الهيكلي.
  2. زيادة المناعة والحيوية العامة. 
  3. زيادة القوة والقدرة على التحمل. 
  4. فقدان الوزن.
  5. تحسين المزاج وحفظ من الاكتئاب والكآبة الخفيفة
  6. التخلص من الأرق.
  7. تحسين الدورة الدموية في الشرايين الطرفية.
  8. ومنع تطور تصلب الشرايين.


فقدان الوزن والإقلاع عن الإدمان والتدخين


يعتبر انخفاض وزن الجسم أيضًا أحد شروط التحكم في التمثيل الغذائي للدهون ومن خلال التغذية السليمة والمحافظة الدورية على اللياقة البدنية يمكن للمريض تحقيق نتائج ممتازة ويجب ألا ننسى أن خسارة الوزن المثالية هي 1-2 كيلوغرام في الشهر. يؤثر الإدمان على العادات السيئة بشكل سلبي على الصحة العامة ويساهم تناول النيكوتين المنتظم في الجسم في انخفاض مستويات HDL وتضييق الأوعية المحيطية وتلف طبقة البطانة ويؤدي هذا إلى تكوين جلطات دهنية جديدة وحتى عندما يكون البروتين الدهني منخفض الكثافة منخفضًا في الدم فإذا أقلعت عن التدخين يمكن أن يرتفع مستوى HDL بنسبة تصل إلى 10٪ وستنخفض احتمالية الإصابة بتصلب الشرايين بنسبة 25٪ وسيساعد اتباع التوصيات على زيادة محتوى الكوليسترول الجيد بحوالي 50٪ من الكمية الأصلية وبهذا سيساعد هذا على تقليل احتمالية الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بشكل كبير وحماية الأوعية من تكوين لويحات تصلب الشرايين.


إقرأ أيضا:


نقص نسبة الكوليسترول فى الدم عند النساء - الأسباب والعلاج

أفضل زيت لمرضى الكولسترول

كيفية تنظيف الأوعية الدموية من الكوليسترول - العلاجات العشبية وتوصيات الأطباء

كيفية التخلص من الكوليسترول فى الجسم: توصيات ونصائح

كيفية خفض الكوليسترول فى المنزل: وصفات سريعة

تخفيض الكوليسترول بسرعة بدون دواء!!

نقص الكوليسترول فى الدم عند الرجال - لماذا وماذا تفعل؟

لياقة وأناقة

تعليقات