القائمة الرئيسية

الصفحات

إنخفاض نسبة الكوليسترول الجيد..ماذا يعنى هذا؟ وهل هذا ضار أم نافع؟

 ما هو كوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة (HDL)؟


ما هو كوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة (HDL)؟


كوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة هو مقياس لمستويات البروتين الدهني عالي الكثافة حيث يشارك هذا النوع من البروتينات الدهنية في نقل الدهون إلى الخلايا وبالإضافة إلى ذلك يشارك في نقل البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة وبالتالي تقليل كمية الكوليسترول في نظام الأوعية الدموية في الجسم والبروتينات الدهنية عالية الكثافة هي مضادات للبروتينات منخفضة الكثافة وتعتبر كمية متساوية من هذه البروتينات الدهنية في الجسم طبيعية.

ما هو HDL


تتمثل المهمة الرئيسية لـ HDL في تقليل كمية الكوليسترول في الدم عن طريق نقل الفائض إلى الكبد وبسبب هذه الوظيفة تعتبر البروتينات الدهنية عالية الكثافة كوليسترول جيد للجسم حيث أنه في جسم الإنسان تشكل البروتينات الدهنية عالية الكثافة حوالي 30٪ من إجمالي الكوليسترول، ويمكن أن يؤدي الانحراف الكبير عن هذه القاعدة إلى الإصابة بأمراض مختلفة وغالبًا ما تتفاعل البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة والبروتينات الدهنية عالية الكثافة بشكل غير مباشر مع بعضها البعض، حيث يفرز الأول  كمية كبيرة من الكوليسترول في جميع أنحاء الجسم والذي يترسب على جدران الأوعية الدموية، ثانيًا ينقل الكوليسترول الزائد من نظام القلب والأوعية الدموية إلى الكبد وعادةً ما تكون كمية البروتين الدهني عالي الكثافة والبروتين الدهني منخفض الكثافة متساوية ويسمى الفرق بين هذه المؤشرات معامل تصلب الشرايين، فإذا كانت كمية البروتين الدهني منخفض الكثافة أعلى من البروتين الدهني عالي الكثافة فهناك خطر الإصابة بتصلب الشرايين وهذا يرجع إلى حقيقة أن الكوليسترول الزائد لا يفرز من الجسم.


إذا كان LDL أقل من HDL فهناك خطر الإصابة بأمراض مختلفة مرتبطة بنقص البروتينات الدهنية عالية الكثافة في الجسم فعلى سبيل المثال هناك خطر الإصابة بفقر الدم.


كيف تستعد للتحليل لمعرفة نسبة الكوليسترول


تعتمد نتائج تحليل مستوى الكوليسترول إلى حد كبير على اليومين الأخيرين قبل الاختبار فقبل إجراء التحليل فيجب عليك أن تحد نفسك في بعض الإجراءات والطعام بادئ ذي بدء يجدر التخلي عن استخدام الكحول ومنتجات التبغ فإن لهما تأثير عميق على مستويات الكوليسترول في الدم، ويجب أيضًا أن ترفض تناول الأطعمة الدهنية والأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الكوليسترول وإلا فإن إمكانية التحليلات غير الصحيحة مستبعدة تمامًا، ويجب عدم استخدام حمية الكوليسترول أو أي شكل آخر من أشكال النظام الغذائي قبل الاختبار فسيؤثر هذا أيضًا بشكل كبير على النتائج.


وعند النساء الحوامل تكون مستويات الكوليسترول مرتفعة بشكل مفرط وهذا بسبب التمثيل الغذائي العالي أثناء الحمل ولتمرير مستوى الكوليسترول خلال هذه الفترة فلا داعي لاتباع القواعد أولاً في حالة وجود أمراض القلب والأوعية الدموية وكذلك أمراض الكبد والكلى من الضروري إخطار الطبيب قبل إجراء الفحص والذى يجب عليه التشخيص ويقرر ما إذا كان من الضروري رفض تناول أي أدوية.


معايير HDL


على الرغم من فوائد البروتين الدهني عالي الكثافة فإن الانحراف عن القاعدة يمكن أن يؤدي إلى تطور أمراض مختلفة عادة عند اجتياز تحليل مفصل لمستوى الكوليسترول ويشار إلى معامل تصلب الشرايين فهو الذي يكشف عن مستوى البروتينات الدهنية عالية الكثافة فمع ارتفاع معامل تصلب الشرايين يمكن استنتاج أن الأول يسود بين البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة والبروتينات الدهنية عالية الكثافة ونتيجة للتفاوت فهناك استعداد لتطور الأمراض المختلفة ويمكن أن تسبب النسبة العالية عوامل مختلفة على سبيل المثال عامل وراثي أو ركود صفراوي أو أمراض الكبد المختلفة والتهاب الكلى  وداء السكري.


يشير المعامل المنخفض لتصلب الشرايين إلى أن HDP يسود على LDL وفي معظم الحالات حتى لو كان هذا المعامل منخفضًا جدًا فإنه لا يضر الجسم كثيرًا وعلاوة على ذلك يشير المستوى المنخفض إلى أن الكوليسترول في الجسم طبيعي ولا يحتاج إلى تصحيح، ولكن الخطر القائل بأن معامل تصلب الشرايين قد يكون أقل من المعدل الطبيعي ينطبق فقط على المريض العادي وفي معظم الحالات ونظرًا لوجود العديد من الأمراض أو العوامل التي تؤثر على مستوى الكوليسترول في الجسم وحتى المستوى العالي جدًا من البروتينات الدهنية عالية الكثافة يشير إلى الاستعداد لتشكيل أمراض أو أعراض مختلفة، يؤدي الانخفاض المفرط في نسبة الكوليسترول في الدم إلى الإصابة بأمراض مختلفة بما في ذلك أمراض الجهاز العصبي المركزي ويمكن أن تكون مستويات HDL المرتفعة خطيرة لأن الكوليسترول هو مصدر للطاقة في الجسم ومكون في أنظمة مختلفة وتؤدي الكمية الزائدة من هذا المكون إلى انتهاك وظائف الكائن الحي بأكمله.


كيفية رفع مستوى HDL 


من الضروري أن تتعرض للمواقف العصيبة بأقل قدر ممكن حيث يعد تغيير مستوى الكوليسترول في الجسم عملية معقدة نوعًا ما خاصة عندما يتعلق الأمر بالبروتينات الدهنية عالية الكثافة ومن السهل رفع البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة وللقيام بذلك يكفي تناول المزيد من الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الكوليسترول، وتتكون البروتينات الدهنية عالية الكثافة بشكل أساسي من البروتين ولذلك يكون تركيبها في الجسم أكثر صعوبة ومن أجل زيادة مستوى البروتينات الدهنية عالية الكثافة فمن الضروري استبعاد استخدام الأدوية التي تحتوي على الستيرويدات الابتنائية والكورتيكوستيرويدات. 


ومن الضروري أن تتعرض للمواقف العصيبة بأقل قدر ممكن فهذا يؤثر الجهاز العصبي المركزي بقوة على اختلال توازن الكوليسترول في الجسم ومع التعرض المستمر للجهاز العصبي يتم استهلاك البروتينات الدهنية عالية الكثافة، وفي بعض الحالات عندما يكون معامل تصلب الشرايين مرتفعًا جدًا ولا يؤدي النظام الغذائي ونمط الحياة النشط إلى تطبيع هذا المعامل فمن الضروري استخدام العلاج الدوائي واعتمادًا على مصدر عدم توازن البروتين الدهني يتم تناول العديد من الأدوية مثل: الستاتين والفينوباربيتال والأنسولين والفايبريت وكل هذه الأدوية قادرة على تقليل مستوى البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة وبالتالي تغيير مستوى تصلب الشرايين.


كيفية منع إختلال الكوليسترول فى الجسم


من أجل تجنب حدوث خلل في معامل تصلب الشرايين فمن الضروري أولاً وقبل كل شيء مراقبة هذا المستوى باستمرار وللقيام بذلك فإنك تحتاج إلى إجراء تحليل لكمية الكوليسترول في الجسم عدة مرات في السنة وثاني أهم شيء هو اتباع أسلوب حياة نشط حيث تؤدي الأحمال الرياضية المستمرة إلى توسع تجويف الأوعية الدموية وزيادة الضغط وكل هذا يزيد بشكل كبير من التمثيل الغذائي في الجسم ونتيجة لذلك فحتى الكوليسترول الزائد يضيع في الحفاظ على الجسم، ويوصى بإنقاص الوزن لأن الكتلة الزائدة هي نتيجة تراكم كمية كبيرة من الطاقة الموجودة في دهون الجسم ونتيجة لذلك يمكن للجسم أن ينفق طاقته الخاصة دون اللجوء إلى مساعدة الكوليسترول الذي يتم الحصول عليه عن طريق الكبد ويترسب الكولسترول الذي ينتجه الكبد في الفراغ بين الأوعية الدموية. 


وينصح فى النظام الغذائي من الضروري استبعاد الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الكوليسترول أو الحد من تناولها حيث يؤدي الاستخدام المستمر للأطعمة عالية الكوليسترول حتماً إلى زيادة وزن الجسم وزيادة نسبة الكوليسترول في الدم ويؤدي تجاوز الكمية اليومية المسموح بها وهي 300 ملليغرام من الكوليسترول إلى حقيقة أن الجسم غير قادر على معالجة الكمية الزائدة من الكوليسترول بمفرده وبالنسبة لجسم الإنسان تعد البروتينات الدهنية عالية الكثافة جزءًا مهمًا ويمكن أن تؤثر التغييرات في مستوى تصلب الشرايين على الصحة، ويشارك HDL في عمليات الجسم المختلفة وعلى وجه الخصوص هذا البروتين الدهني مطلوب لتشكيل غشاء الخلية وحيث أنه للكوليسترول تأثير قوي على الجهاز العصبي المركزي وهذا ما يبرره حقيقة أن البروتين الدهني عالي الكثافة هو جزء من الغلاف الواقي للنهايات العصبية ويحمي هذا الغلاف البروتيني نهاية الجهاز العصبي المركزي من التعرض.


 إقرأ أيضا:


كيفية رفع نسبة الكوليسترول الجيد فى الدم

التدخين والكوليسترول: الإرتباط والتأثير

كيفية خفض الكوليسترول فى المنزل: وصفات سريعة

كيفية تنظيف الأوعية الدموية من الكوليسترول - العلاجات العشبية وتوصيات الأطباء

ما الفاكهة التى تخفض نسبة الكوليسترول فى الدم؟

كيف يؤئر الكحول على نسبة الكوليسترول فى الدم؟

هل من الممكن أكل الحلاوة الطحينية مع إرتفاع نسبة الكوليسترول أم لا

هل من الممكن شرب القهوة مع ارتفاع نسبة الكوليسترول؟

هل من الممكن تناول المكسرات مع ارتفاع نسبة الكوليسترول

هل الأفوكادو يخفض الكوليسترول؟

اللحوم التي تحتوي على نسبة عالية من الكولسترول

كل شيء عن الكوليسترول: المعدل في الدم ، وكيفية تقليله

مشروبات تخفض الكوليسترول - 7 مشروبات للمساعدة في خفض مستويات الكوليسترول في الدم

هل الزبدة ترفع الكولسترول - حقيقة تأثير الزبدة على مستويات الكوليسترول

الأطعمة التي ترفع نسبة الكوليسترول - اسباب ارتفاع الكوليسترول

لياقة وأناقة

تعليقات