القائمة الرئيسية

الصفحات

هل يجب أن يحصل الأطفال على فيتامينات ومعادن إضافية؟

هل يجب أن يحصل الأطفال على فيتامينات ومعادن إضافية؟


الفيتامينات والمعادن من المكونات الأساسية للجسم ولا يستطيع الجسم إنتاج الفيتامينات الخاصة به لذا فإن تناول الفيتامينات والمعادن ضروري من الخارج، على سبيل المثال من أنواع مختلفة من الأطعمة والمشروبات بالإضافة إلى ذلك في بعض الأحيان يعطي الآباء أيضًا أطفالهم مكملات غذائية للأطفال وفي الواقع يطلب العديد من الآباء مكملات الفيتامينات والمعادن أثناء مواعيد الطبيب حتى لو كان طفلهم لا يزال طفلاً.


ضع في اعتبارك أن الفيتامينات والمعادن توجد في أنواع مختلفة من الأطعمة والمشروبات، إن توفير فيتامينات ومعادن إضافية للأطفال والرضع ما هو إلا مكمل أو مكمل إضافي. فهل ينبغي أن يكمل طفلك؟ الجواب يعتمد على حالة الطفل نفسه وتعتبر المكملات ضرورية بالتأكيد إذا كان طفلك يعاني من نقص التغذية بسبب نقص المدخول الغذائي اليومي، على سبيل المثال عند الأطفال الذين ينتقون بشدة بشأن ما يأكلونه.


هل يجب أن يحصل الأطفال على فيتامينات ومعادن إضافية؟


إن إحدى الطرق لمعرفة ما إذا كان طفلك يعاني من نقص العناصر الغذائية هي زيارة طبيب أطفال ومن هناك سيوصي الأطباء بالمكملات الغذائية التي قد يحتاجها طفلك وبالتالي لا يمكن للوالدين شراء المكملات الغذائية للأطفال دون علم الطبيب.


توصيات المكملات الغذائية للأطفال:


كما هو موضح أعلاه هناك حاجة لمكملات الأطفال فقط إذا كان الطفل يعاني من نقص في بعض العناصر الغذائية فإذا كان يأكل ويرضع بشكل صحيح فهو لا يعاني من مشاكل صحية معينة وبشكل عام هو بصحة جيدة فلا داعي لإعطاء مكملات للأطفال. ومع ذلك نظرًا للعديد من حالات سوء التغذية عند الرضع والأطفال فقد أصدرت منظمة الصحة العالمية (WHO) إرشادات مكملات للرضع والأطفال ومع ذلك مرة أخرى فيجب أن يتم تكييف هذا وفقًا لحالة كل طفل.


1. فيتامين أ


يلعب فيتامين أ دورًا في نمو الطفل وصحة العين والجلد وإصلاح تلف الأنسجة وتوصي منظمة الصحة العالمية بإعطاء فيتامين أ حتى 100000 يو (كبسولات زرقاء) للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6-11 شهرًا وفيتامين أ 200000 يو (كبسولات حمراء) للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12-59 شهرًا كل 4-6 أشهر. وقد تم تنفيذ توصية منظمة الصحة العالمية هذه في البرامج الحكومية وبالتحديد في التزويد المنتظم بفيتامين أ في شهر فيتامين أ (فبراير وأغسطس).


2. فيتامين د


يلعب فيتامين د دورًا في نمو الأسنان وتكوين العظام وامتصاص الكالسيوم في الجسم، أحد مصادر فيتامين د هو ضوء الشمس ووفقًا لمسح أُجري في إندونيسيا حيث يعاني 43 في المائة من أطفال الحضر و 44 في المائة من أطفال الريف من نقص فيتامين (د). وتشمل عوامل الخطر التي تلعب دورًا قلة التعرض لأشعة الشمس ونقص الطعام الذي يحتوي على فيتامين (د) والرضاعة الطبيعية لفترات طويلة دون إضافة فيتامين د.


يوصى باستخدام مكملات فيتامين (د) مقابل 400 وحدة دولية للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 0-12 شهرًا و 600 وحدة دولية للأطفال الذين تزيد أعمارهم عن عام واحد وبغض النظر عن الطعام وحتى الآن لا توجد أدلة علمية كافية للتوصية بانتظام بمكملات فيتامين د للأطفال الإندونيسيين.


3. الحديد


الحديد معدن ضروري لزيادة قدرة الدماغ على التحمل ونموه وتطوره وبالإضافة إلى ذلك يمكن أن يزيد الحديد من تركيز الطفل وأدائه ويوصى بإعطاء الحديد بشكل منتظم حيث يبلغ عمر الطفل 6 أشهر لمدة 3 أشهر في السنة. أوصت الرابطة الإندونيسية لأطباء الأطفال (IDAI) أيضًا بتناول مكملات الحديد بانتظام نظرًا لأن معدل فقر الدم بعوز الحديد لدى الأطفال في إندونيسيا لا يزال مرتفعًا.


4. الزنك


الزنك معدن ضروري لتقليل حدوث الإسهال والالتهاب الرئوي (عدوى الرئة) والأمراض المعدية الأخرى ويُعطى الزنك للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و 23 شهرًا لمدة شهرين على الأقل كل 6 أشهر.


5. اليود


اليود معدن ضروري لزيادة الوزن ونموه وتطور الذكاء في الدماغ وتظهر بيانات البحوث الصحية الأساسية (Riskesdas) من عام 2013 أن وصول الأسر في إندونيسيا إلى الملح المعالج باليود هو 77.1 في المائة فقط ولذلك توصي منظمة الصحة العالمية بإعطاء مكملات اليود فقط للرضع والأطفال الذين يعانون من نقص اليود.

تعليقات