6 طرق بسيطة لازالة دهون البطن - حقائق علمية

 6 طرق سهلة التخلص من دهون البطن


رواسب الدهون على البطن ليست فقط مشكلة تجميلية، بالنسبة لمعظم الناس يشكل الوزن الزائد تهديدا خطيرا للصحة حيث تؤكد العديد من الدراسات الطبية أن الدهون الزائدة في البطن ترتبط ارتباطا مباشرا بتطور أمراض القلب والأوعية الدموية ومرض السكري من النوع الثاني ولهذا السبب فمن أجل الحفاظ على شخصية جذابة ورفاهية من المهم التخلص من السنتيمترات الإضافية على المعدة أو دهون البطن الزائدة.


6 طرق سهلة التخلص من دهون البطن

ومن أجل تحديد درجة رواسب الدهون فيكفي قياس حجم الخصر ويمكن القيام بذلك في المنزل باستخدام شريط قياس عادي أو شريط سنتيمتر يستخدمه الخياطون حيث تعتبر الأحجام التالية مثالية:


  • الرجال - 102 سم (40 بوصة).

  • النساء: 88 سم (35 بوصة).


وإذا كانت النتيجة أكبر فيجب أن نتحدث عن السمنة في البطن ويتطلب وجود فائض طفيف من هذه المؤشرات إجراءات معينة لتقليل حجم الخصر ويشير الفرق الكبير جدا إلى وجود مشكلة خطيرة تتطلب حلا في الوقت المناسب.


حاليا هناك العديد من الطرق التقليدية والشعبية التي تساعد على التخلص من رواسب الدهون في البطن ويقدم العلم 6 طرق محددة قائمة على أساس علمي لإزالة دهون البطن.


1. القضاء على السكر والمشروبات السكرية فى نظامك الغذائي


محتوى السكر الزائد في الأطعمة ضار للغاية بالصحة حيث تشير الملاحظات السريرية إلى أن فرط تشبع الخلايا بالجلوكوز يسبب اضطرابا في التمثيل الغذائي، حيث يدخل السكر الجسم في شكل جلوكوز وفركتوز وهذا الأخير يمكن امتصاصه من قبل الكبد فقط في كمية صغيرة والكبد عندما يتشبع بالفركتوز يحوله إلى دهون ومثل هذه العمليات الأيضية تسبب تكوين رواسب الدهون في تجويف البطن ويمكن أن تسبب التهاب الكبد الدهني وتسمى هذه الحالة أيضا الكبد الدهني حيث تتدهور خلاياه (خلايا الكبد) إلى دهون.


6 طرق سهلة التخلص من دهون البطن

ويرى العديد من العلماء أن عمليات التمثيل الغذائي هذه تكمن وراء الآثار الضارة للسكر على صحة الإنسان وزيادة في حجم الدهون في البطن وتحولات خلايا الكبد تؤدي إلى مقاومة الخلايا للأنسولين (حالة من المقاومة) واضطرابات التمثيل الغذائي. وفي المشروبات يتم احتواء السكر في شكل سائل وحتى أنه أكثر ضررا على الجسم ولأنه قد تم تصميم الدماغ بطريقة لا يمكنه التحكم في تدفق السعرات الحرارية السائلة بقدر ما هو صلب فلذلك عند شرب المشروبات التي تحتوي على السكر يستهلك الشخص المزيد من السعرات الحرارية وقد أظهرت العديد من الدراسات أن الأطفال الذين يستهلكون المشروبات السكرية يوميا يزيدون من خطر الإصابة بالسمنة بنسبة 60٪. [1]


في أول علامة على السمنة من المهم تقليل كمية السكر المستهلكة وللقيام بذلك تحتاج إلى إعادة النظر في نظامك الغذائي المعتاد واستبعاد المشروبات الحلوة منه تماما: مثل الصودا الحلوة وعصائر الفاكهة ومقويات الطاقة الرياضية وبدلا من ذلك قم بتضمين الفواكه الطازجة في النظام الغذائي والتي هي أكثر صحة فكمية كبيرة من الألياف تضعف التأثير السلبي للفركتوز وحجم الجلوكوز الذي تم الحصول عليه مع الفواكه أقل بكثير عند تناول الأطعمة التي تحتوي على السكر المكرر فعند شراء المنتجات الجاهزة انتبه إلى كمية السكر المشار إليها على العبوة.


2. تضمين المزيد من الأطعمة البروتينية في نظامك الغذائي


يجب أن يصبح البروتين عنصرا أساسيا في نظام غذائي لفقدان الوزن حيث قد أظهرت الملاحظات الطبية أن البروتين يقلل من الجوع بنسبة 60٪ ويسرع عمليات التمثيل الغذائي ويساعد على استهلاك 441 سعرة حرارية أقل يوميا. [2] ولتقليل حجم الخصر فمن الضروري أولا وقبل كل شيء زيادة عدد المنتجات التي تحتوي على البروتين وهذا سوف يقلل بشكل كبير من وزن الجسم والحفاظ على النتيجة لفترة طويلة بعد دورة من النظام الغذائي.


6 طرق سهلة التخلص من دهون البطن

وقد أكدت العديد من الدراسات فعالية اتباع نظام غذائي بروتيني في تقليل رواسب الدهون في البطن ومن خلال واحد منهم كان من الممكن إثبات أن جودة وحجم البروتين المستهلك تتناسب عكسيا مع كمية الدهون في البطن وكلما زاد استهلاك الأشخاص للبروتين أصبح وزنهم أصغر. ومن الممكن استنتاج أن استهلاك السكر المكرر والزيت يؤدي إلى زيادة في الأنسجة الدهنية ووجود الفواكه والخضروات في النظام الغذائي يؤدي إلى الانخفاض وقد يسمح الالتزام بنظام غذائي بروتيني لمدة 5 سنوات لتجنب تكوين طيات الدهون في منطقة الخصر.


وأفضل مصادر البروتين هي:


  • البيض.

  • الأسماك والمأكولات البحرية.

  • اللحوم.

  • منتجات الألبان.


فيجب عليك إدخال هذه الأطعمة في النظام الغذائي اليومي ويمكنك إدخال زيت جوز الهند في النظام الغذائي فلقد ثبت أن الطهي مع استخدام زيت جوز الهند يمكن أن يقلل من كمية الدهون تحت الجلد وللحصول على نتيجة مرئية يكفي استخدام ملعقتين من زيت جوز الهند يوميا. أما إذا كان من المستحيل الحصول على البروتين بكميات كافية مع المنتجات فيمكنك تناول مكملات البروتين وتشمل هذه الأدوية بروتين مصل اللبن ومساحيق البروتين ويمكن أن تكون مفيدة إذا كان الشخص نباتيا.


3. استبعاد الكربوهيدرات من النظام الغذائي


الحد من الكربوهيدرات هو أضمن طريقة للتخلص من البطن الضخم فإنه وبمجرد أن يقلل الشخص من الكربوهيدرات سوف يستشعر بانخفاض في الشهية وانخفاض في وزن الجسم ويستند هذا الادعاء إلى بيانات من أكثر من عشرين تجربة معشاة ذات شواهد. [3]


مجموعات من الأشخاص الذين يتبعون نظاما غذائيا منخفض الكربوهيدرات يفقدون 2-3 مرات من الوزن أكثر من أولئك الذين يهدف نظامهم الغذائي إلى تقليل الدهون ويلاحظ هذا التأثير حتى عندما يستهلك أعضاء المجموعة المقيدة للكربوهيدرات أكبر قدر ممكن من الطعام كما يريدون والأشخاص من المجموعة الثانية (مع تقييد الدهون) - يتلقون القليل من السعرات الحرارية ويختبرون شعورا بالجوع.


تعزز الأنظمة الغذائية منخفضة الكربوهيدرات القضاء على المياه الزائدة مما يؤدي بسرعة إلى فقدان الوزن وقد أظهرت مقارنة بين نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية مع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات أن هذا الأخير هو الذي يعطي التخلص الأكثر فعالية من الدهون في البطن وكبسولات الدهون حول الأعضاء الداخلية وفي الكبد. والاستهلاك المفرط للأطعمة الغنية بالكربوهيدرات هو عامل رئيسي في تطور السمنة ومع كمية كافية من البروتين من النظام الغذائي تحتاج إلى استبعاد:


  • السكر.

  • الكاندي.

  • الخبز الأبيض.

  • حليب بالشوكلاته.

  • الوجبات السريعة.

  • آيس كريم.


لفقدان الوزن بسرعة تحتاج إلى الحد من تناول الكربوهيدرات إلى 50 جم يوميا وبمرور الوقت سوف يحدث ما يسمى بالكيتوزيه - أو تجويع خلايا الجسم حيث يبدأ انهيار الدهون. الامتثال لنظام غذائي منخفض الكربوهيدرات ضروري ليس فقط لفقدان الوزن ولكن أيضا لعلاج بعض الأمراض وعلى سبيل المثال مرض السكري من النوع الثاني.


4. إعطاء الأفضلية للأطعمة الغنية بالألياف


الألياف الغذائية هي ألياف نباتية غير قادرة على هضمها في الجهاز الهضمي وليست كل الألياف متشابهة وبعضها قابل للذوبان ومنها ما يكون بصورة لزجة ولهذا فإن الألياف يمكن أن تؤثر على الوزن، الألياف اللزجة قادرة على ربط السائل وتشكيل هلام سميك ثم تقع الكتلة الهلامية في الأمعاء وتبطئ حركة كتلة الطعام وفي هذا الصدد تتباطأ عملية الهضم ويتم امتصاص العناصر الغذائية أقل. الشخص الذي يستهلك الألياف يعاني من الشعور بالشبع لفترة أطول مما يقلل من الشهية ويساهم في فقدان الوزن الزائد.


6 طرق سهلة التخلص من دهون البطن

وقد ثبت الادعاء بأن إدخال الألياف في النظام الغذائي يساعد بشكل كبير في فقدان الوزن من خلال العديد من التجارب الطبية ففي واحدة من التجارب تلقى الأشخاص 14 جراما إضافيا من الألياف يوميا لمدة 4 أشهر وقد أدى ذلك إلى انخفاض بنسبة 10٪ في السعرات الحرارية وانخفاض الوزن بمقدار 2 كجم. [4]


وقد وجدت دراسة طويلة الأجل أجريت لمدة 5 سنوات أن المدخول اليومي من الألياف القابلة للذوبان بجرعة 10 غرام يساعد على تقليل رواسب الدهون في البطن بنسبة 3.7٪ ويترتب على ذلك أن الألياف اللزجة تحارب الوزن الزائد بشكل فعال. [5] ومن أجل زيادة كمية الألياف تحتاج إلى إدخال الأعشاب الطازجة والخضروات والفواكه النيئة والبقوليات والشوفان الكامل في النظام الغذائي اليومي ومع نقص الألياف النباتية فيمكنك تناول المكملات الغذائية ، على سبيل المثال.


5. التمارين البدنية إلزامية لإزالة دهون البطن


التمرين ضروري لمجموعة متنوعة من الأسباب والتى اهمها الحفاظ على الصحة فمن المهم أن توفر لنفسك مجموعة مثالية من الأحمال وليس في إطار مقال واحد مثل هذا المقال فمن المستحيل تسليط الضوء على جميع الفوائد الصحية للتربية البدنية ولكن يمكننا القول بالتأكيد أنه يساعد على تقليل رواسب الدهون في منطقة الخصر. لا توجد تمارين محددة تهدف إلى تقليل البطن حيث لا يمكنك إزالة الوزن الزائد في مكان واحد وحتى الأحمال المكثفة غير المنضبطة لن تكون قادرة على التخلص من رواسب الدهون في منطقة الخصر.


في إحدى الدراسات تم توجيه الأشخاص لإجراء تدريب بدني يستهدف عضلات البطن وبعد 6 أسابيع من تقييم النتائج لم يكن هناك انخفاض محدد في دهون البطن. ومن التمارين الفعالة جدا لمكافحة الدهون الزائدة على البطن هي الأحمال الهوائية - المشي والجري والسباحة وقد أثبتت الملاحظات أن هذه التمارين هي التي تقلل من كمية الدهون في البطن. [6]


تضمن الأحمال الرياضية التي يتم تنفيذها بشكل صحيح ثبات الوزن وتمنع إعادة تشكيل رواسب الدهون حيث تساعد التمارين الرياضية على التغلب على الالتهاب وتقلل من تركيز السكر في الدم وتحسن آليات التمثيل الغذائي فإن استعادة التمثيل الغذائي الطبيعي يسمح لك بالقضاء على الدهون الزائدة في تجويف البطن.


6. فكر في ماذا وكم تأكل


من المعروف أن جودة الطعام هي جانب مهم للحفاظ على الصحة فمعظم الناس في الحياة الحقيقية ليس لديهم فكرة عما يأكلونه كل يوم وبالاعتماد على بعض البيانات ويعتقدون أنهم يتبعون "نظاما غذائيا للبروتين" أو يلتزمون بنظام غذائي "منخفض الكربوهيدرات" وهذه المعتقدات خاطئة وغالبا ما تكون مبالغ فيها للغاية. ولتطبيع التغذية اليومية فمن المهم النظر بانتظام في جودة وكمية المنتجات المستهلكة ومن المستحيل وزن الأجزاء باستمرار أو دراسة كل ملصق مع تكوين المنتجات ولكن من الضروري الانتباه إلى هذه المشكلة عدة أيام في الشهر من أجل تصحيح عادات الأكل.


للحصول على تخفيض فعال ودائم في الدهون في الجسم لن يكون كافيا فقط لاستهلاك المزيد من البروتين فإذا اتبعت التوصية بزيادة حجم السعرات الحرارية التي تم الحصول عليها من البروتين إلى 25٪ إلى 30٪ فأنت بحاجة إلى الانتباه إلى بقية مكونات الطاقة. التنظيم الذاتي والرغبة في تحقيق نتيجة معينة مهمان هنا.


وللتحكم في عدد السعرات الحرارية المستهلكة فيمكنك استخدام آلة حاسبة للسعرات الحرارية عبر الإنترنت وتثبيت أحد التطبيقات لإصلاح المنتجات المستهلكة على أي جهاز إلكتروني ومن المستحسن إجراء حسابات السعرات الحرارية مرة واحدة في الشهر وللقيام بذلك يمكنك تعيين حجم وعدد السعرات الحرارية في الأطعمة المعتادة.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -